نساء في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والبرمجة: التعريف بماريا مونتيسوري

سنقدم لك في هذه السلسلة الجديدة من التدوينات عددًا من النساء اللواتي كان لهن أثر كبير في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والبرمجة والتعليم. ستتعرف عليهم هنا، بل وتدرك أن في أيامنا هذه، نحن نستخدم العديد من القواعد التي وضعتها أو اخترعتها هؤلاء النساء ليجعلن حياتنا أسهل.

في البدء، سنعرفكم بماريا مونتيسوري؛ وهي واحدة من أهم الأشخاص فيما يتعلق بالطريقة التي نقدم بها التعليم، أو التي يجب أن نقدم بها التعليم

من أجل فهم نموذج تعليم العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، نحتاج إلى أن نفتح عقولنا على مصراعيها وذلك لفهم تلك الثورة الكاملة التي بدأت منذ عدة عقود. وفي الوقت الذي كان الجميع يبحث عن نظام التعليم التقليدي، قامت امرأة ملهمة بابتكار طريقة جديدة للتعليم؛ طريقة تتميز بأن مهارات التفكير النقدي والعمل الجماعي والشمولية والتعليم المعتمد على المشروعات هي ما تقود العملية التعليمية ذاتها. كانت هذه المرأة هي ماريا مونتيسوري.

كانت ماريا مونتيسوري معلمة وطبيبة إيطالية، وهي التي ابتكرت الفلسفة والنظام التعليمي الذي يحمل اسمها. وكانت أمًا عزباء كتبت الكثير من الكتب والأوراق حول علم التربية وحول منهجها في التعليم والتعلم.

إلهام ماريا مونتيسوري

يحتاج كل شخص إلى إلهام! اعتمدت ماريا مونتيسوري في نظريتها وطريقتها ونظامها على الأعمال القيمة لجان مارك غاسبارد إيتارد وإدوارد سيغوين وفريدريش فروبل وويوهان هاينريش بيستالوز. كتب هؤلاء الأشخاص جميعًا عن الاستكشاف الحسي في التعليم وبحثوه وشددوا عليه.

بدأت ماريا في وضع نظريات علم التربية الخاصة بها مع انخراطها مع عدد من الأطفال في كازا دي بامبيني في بداية العقد الأول من القرن العشرين. وتوصلت إلى استنتاج عن طريق الملاحظة وهو أن النشاط التلقائي للأطفال في البيئة يُظهر برنامجًا داخليًا للنمو. ورأت أيضًا أن الدور المناسب للمعلم هو إزالة الحواجز أمام هذا النمو الطبيعي، بخلاف التعليم التقليدي، مما يمنح الطلاب الفرصة لتحقيق ذواتهم وتحسينها.

نظام مونتيسوري التعليمي

في أيامنا هذه، تستخدم العديد من المدارس الخاصة والعامة حول العالم أجزاء من الفلسفة والأسلوب الكامل الذي أسسته ماريا مونتيسوري أو حتى تستخدمه بشكل كامل. يشدد أسلوبها فيما يتعلق بالأطفال الصغار على تنمية قدرات الطفل الطبيعية الخاصة، وتشجيع المبادرة من خلال اللعب العملي. تسمح هذه الطريقة للأطفال بتطوير المهارات والقدرات حسب سرعتهم الخاصة وتوفر للمعلمين والمدرسين مفهومًا جديدًا تمامًا عن نمو الطفل.

أحد مفاتيح طريقة مونتيسوري من أجل النجاح، هو تقسيم الطلاب إلى مجموعات عمرية والسماح للأطفال الأكبر سنًا في المجموعة بأن يصبحوا معلمين للأعضاء الأصغر سنا. وهذا يحقق طريقة فريدة وجميلة للتفاعل مع أقراننا ومع العالم.

يتعلم الطلاب، في طريقة مونتيسوري، من خلال الاستكشاف والتلاعب والترتيب والتكرار والتجريد والتواصل. يشجع المدرسون، الذين يطلق عليهم اسم “المرشدين” في معظم مدارس مونتيسوري في جميع أنحاء العالم، الأطفال في أول فئتين عمريتين على استخدام حواسهم لاستكشاف المواد والتلاعب بها في بيئتهم القريبة. يتعامل الأطفال في المجموعة العمرية الأخيرة مع المفاهيم المجردة على أساس قدراتهم المكتسبة حديثًا في بالتفكير المنطقي والخيال والكثير من الإبداع.

الاشتراك في النشرة الإخبارية!

اترك تفاصيلك، واحصل على Tekkie معها!

Required field
Required field

ماذا تقدم طريقة مونتيسوري لتعلم البرمجة

عندما وضعت هذه المرأة الفريدة نظام مونتيسوري، لم تكن الحواسيب والبرمجة شيئًا متوفرًا بعد. ودون حتى معرفة الثورات الصناعية الرئيسية التي جاءت بعد تأسيس هذه الطريقة، إلا أن إرشاداتها تنطبق على ما يحاول تعليم البرمجة توصيله اليوم.

التفكير النقدي والاستكشاف وفهم المبادئ المجردة والقيام بالمبادرة الذاتية والشمولية ليست سوى بعض التشابهات بين طريقة مونتيسوري وطريقة Tekkie Uni لتعليم البرمجة. يمكن التعليم من خلال الفعل والتفاعل مع الأقران الأطفال من إدراك المعلومات الجديدة وجعلها جزءً من أفكارهم الأساسية ومن سلوكهم ومن الطريقة التي يتواصلون بها مع العالم من حولهم.

وهذا لا يتعلق فقط بإنشاء تطبيق ناجح، أو بتعلم كيفية استخدام منصة Alice (وهي واجهة برمجة للأطفال)، مثلًا. كما يمكن أن يساعد تعلم البرمجة، في بيئة جيدة، أطفالنا على أن يكونوا جاهزين لمواجهة كل من الحاضر والمستقبل المجهول.

مكّن أطفالك من اكتشاف كيفية البرمجة اليوم، ومكّنهم من تلقي جميع تلك الأدوات، والمزيد غيرها. ربما تضعهم على الطريق لتكوين أفضل لذواتهم.

الردود

Comment below