مهارات STEAM كاملة لمستقبل طفلك

ميتا حداثة هو النموذج الحالي الذي يستخدمه واضعي النظريات المختصة بالثقافة للتعامل مع العديد من جوانب المجتمع، وهذا يشمل التعليم. لقد حددت ميتا حداثة اتجاهات تسمح بمجموعة أكبر من التخصصات المتداخلة التي تجعل طفلك أكثر تنوعاً في السنوات القادمة سواء كان ذلك في حياتهم المهنية أو حياتهم الخاصة.

لفهم ميتا حداثة بشكل كامل نحتاج إلى معرفة نشأتها وكرد على ماذا، حيث جاء قبلها نموذجان ثقافيان وفنيان. دعونا نلقي نظرة على هذا أولاً: بدءً من الحداثة.

دفعت التطورات في العلوم والهندسة والطب النفسي وعلم النفس الرجال والنساء أمثال سيغموند فرويد إلى البحث عن حقائق عالمية، في حالة فرويد كانت هذه هي آليات العقل في اللاوعي،

حيث كانت الحداثة هي العقلانية والبساطة والنظام والبحث عن الحقيقة.

ضربت الحداثة الثقافة الغربية في مطلع القرن العشرين وبقيت معنا طوال عصر الراديو وما بعده، حتى حوالي الخمسينيات من القرن الماضي، على الرغم من استمرار بعض أشكال الحداثة حتى يومنا هذا. بمعنى ما، هي جزءً من ميتا حداثة ولكن المزيد عن هذا سنتحدث عنه لاحقاً.

ما هي الحداثة؟

لقد كانت تبني للعقلانية معتقدين أنه يمكننا الوصول إلى الإجابات من خلال الطرق العلمية، ومن الناحية النفسية كان الأمر يتعلق بكونك جزءً من التاريخ. بدأ الناس يصبحون أقل تضحية بأنفسهم حيث ألقت الحربان العالميتان بثقلهما على نفسية كل أمة شاركت فيها.

كان هناك إيمان بحقيقة واحدة عالمية وموضوعية، ويمكننا أن نجدها من خلال الخطاب العقلاني والمنهج العلمي والفلسفة المحبوكة بعناية.

أخذت الحداثة التاريخ وقلبته رأساً على عقب، لقد رفضت جوانب الماضي التي لم تعد صالحة. احتفل الحداثيون بالوقت الحاضر وصنعوا معنى للحاضر وعملوا من أجل مستقبل أفضل من خلال تطوير التكنولوجيا، وللوصول للمجتمع المثالي في جميع أنحاء العالم كهدف نهائي.

كحركة كان الهدف محاولة خلق النظام في كون غير منظم،

وهذا الشعور بالنظام ساد في المدارس، حيث كان المعلمون نموذج مثالي للانضباط،

واتبعوا التسلسلات الهرمية الصارمة في ذلك الوقت مع وجود المدير في قمة الهيكل التعليمي.

امتثل الطلاب للمعايير، لقد تصرفوا وفقاً للتوقعات المفروضة عليهم وحاولوا الحفاظ على شرف اسم عائلتهم ولم يكونوا مهتمين بأي نوع من التحدي.

أصبحت ما بعد الحداثة في تفكيكها للماضي مفتوناً بمقتطفات من الأساليب والتقنيات المختلفة غالباً ما استخدمت بشكل ساخر. من الناحية الدراسية، كان الأمر يتعلق بترتيب الفوضى.

ما بعد الحداثة: تم ربط أفروديت بـسبوتيفي

كانت ما بعد الحداثة استجابة ثقافية ساخرة بدأت تحل محل الحداثة، وجاء التحليل لما بعد الحداثة للتاريخ من النسج الأكثر إيجابية للحداثة.

حيث كانت الفنون في مرحلة التفكيك وإعادة بناء الأساليب السابقة، كانت أيضاً رفضاً لفكرة وجود موضوعية عالمية،

حيث كان هناك قبول للحقائق الفردية وتعقيدها المتعدد الطبقات والحق في العيش جنباً إلى جنب مع تفسيرات أخرى للواقع،

وكان المعنى هو وفقاً لما صنعته منه، ولم يعد موثوقاً بالعقلانية وكان المنهج العلمي محفوف بالشكوك، وأصبح مناقشة فلاسفة المعسكر لمعنى الحياة ومداعبة أوتار الجيتار شيئاً يُذكر.

وفي العالم الأكاديمي، شهد التعليم أكثر من مجرد اندفاعة من الفوضى، ففجأة أصبح المعلمون الذين كانوا في يوم من الأيام ممثلين للنظام مدراء لحفظ السلام، في ظل بقاء الهيكل الهرمي ولكن المعلمين دخلوا الآن في عصر التمرد،

لقد تعاملوا معه بشكل أفضل قدر استطاعتهم من خلال محاولة حل المشكلات عند ظهورها من الأخطاء المنهجية للنظام.

في غضون ذلك، ظلت أساليب الدراسة كما هي، حيث لا تزال المدارس تستخدم طريقة الدراسة للامتحان التي خدمتها بشكل جيد ومتواضع خلال العقود العديدة الماضية.

غالباً ما يخرج الطلاب من المدرسة الثانوية غير مستعدين لقسوة الحياة الأكاديمية في الجامعة التي تشمل تحديات التفكير النقدي.

بيئة الشركات الحديثة. تبدو قليلاً كخلية نحل من هذا المنظور، أليس كذلك؟

التعليم (ما بعد) الحديث ولماذا يضر طفلك؟

بكل بساطة، الهدف الأساسي من نظام التعليم هو خلق عمال للشركات أو الهيئات.

يتم إعداد طفلك لحياة العمل وحياة تركز على المساهمة في الاقتصاد، وغالباً ما يكون نظام التعليم في الماضي وأحياناً في الحاضر غير مهتماً بسعادة طفلك وإنجازاته. (ما نسميه تحقيق الذات).

يتعلق الأمر بملء منصب في الشركة للقيام بعمل الشركة الذي هو كسب الأموال للشركة، وهذا بدوره يحافظ على استمرارية عجلة الاقتصاد. كل شيء جيد وعادل، أليس كذلك؟

خطأ، لأن المشكلة تكمن في أن التركيز غالباً ما يكون محدود جداً، نحن نصنع شخص كسول في مكتب من خلال نظام التعليم عن ظهر قلب وهو أمر غير رائع للتحفيز أو المشاركة، وهم لا يشعرون بالسعادة مع ذلك

والسعادة لها أهميتها، وهنا يأتي دور ميتا حداثة. حدد منظور ميتا حداثة التوجه الذي بدأ مع جيل الألفية،

فمن المرجح أن يترك جيل الألفية وظائفه أكثر من الأجيال السابقة.

وفقاً لاستطلاع أجرته مؤسسة غالوب عام 2016 في الولايات المتحدة، فإن 21٪ من جيل الألفية قاموا بتغيير وظائفهم في غضون عام واحد – أكثر بثلاث مرات من أي جيل آخر، والآن بعد أن بلغ جيل ما بعد الألفية سن الرشد فسيصبحون أيضاً جزءً من هذا الاتجاه،

فيبدو أن هذين الجيلين يقررون الاستقالة بدلاً من تحمل قضايا محددة في مكان العمل. إنهم يرفضون الفكرة التي أبقت الأجيال السابقة مرتبطة بكراسي مكاتبهم: العمل هو مجرد جزء من الحياة يجب أن نقبله،

إنهم يبحثون عن وظيفة تمنحهم بعض الإحساس بتحقيق الذات، يريدون المزيد من المشاركة من أصحاب العمل، وهذا النقص في تلبية احتياجاتهم هو ما يجعلهم يحاولون العثور على الإنجاز في مكان آخر.

هناك جوع لذلك.

إذن، ما هي الميتا حداثة؟ إنه نموذج يتأرجح بين الحداثة وما بعد الحداثة ويذهب إلى ما هو أبعد من ذلك.

يتعلق الأمر بالحياة الآن: أنا مبتكر رحلة حياتي (الحداثة)، لكن ماذا يعني أن تكون مبدعاً، وما هي آثار ذلك على حياتي (ما بعد الحداثة)؟ معاً يشكلون الميتا حداثة: سأذهب في رحلة اكتشاف لمعرفة ذلك.

المدرسة اليوم

تحاول العديد من المدارس جعل دروس المهارات الحياتية جزءً تكميلياً من نظام التعليم، لكن لا يوجد تركيز كافٍ عليه، ولا يزال هناك هيكل هرمي قوي يمنع المعلمين من مساعدة الطلاب بأفضل طريقة ممكنة.

ومن المفارقات أن المدارس الوحيدة التي تقدم لطلابها رعاية فردية هي ما يسمى بـ “المدارس الخاصة”، ولا يشمل ذلك الطلاب ذوي الإعاقات الذهنية فحسب بل يشمل صعوبات التعلم أيضاً على الرغم من أنهم قد يتمتعون بذكاء عالٍ،

كالطلاب المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه وإعاقات التعلم الأخرى مثل التوحد عالي الأداء، حيث يمكنهم التنافس مع طلاب ما يسمى المدارس العادية، إنهم يحتاجون فقط إلى دروس متخصصة وهيكل يومي يناسب احتياجاتهم.

نهج هذه المدارس صحيح، حيث يركزون على الفرد واحتياجات الفرد، بدلاً من اتباع نهج شامل ينطبق على جميع الطلاب الجالسين في الفصل.

وفي الوقت نفسه، مثل مدارس الحداثة، لا تزال مدارس ما بعد الحداثة تستخدم نموذج “الملاءمة”.

تقدم دول الشمال أمثلة رائعة على كيف أن التعليم الفردي المدمج يؤدي إلى مواطنين أكثر سعادة يساهمون بشكل أكبر في المجتمع، مثل على سبيل المثال موضوع الاستدامة وإيجاد طريقة للعيش جنباً إلى جنب مع الطبيعة.

مرآة النظر للميتا حداثة

يُنظر إلى ميتا حداثة على أنها رؤية لما بعد الحداثة التي من أجلها نتعامل مع النظرية الثقافية – وفي هذه الحالة، نقصد التعليم وهناك بعض الأمثلة الممتازة على ميتا حداثة كفلسفة مدرسية. تم العثور على هذه في بلدان الشمال الأوروبي كالنرويج وأيسلندا وفنلندا والدنمارك والسويد.

تُسجَّل معظم دول الشمال في المراكز العشرة الأولى من بين أسعد البلدان للعيش فيها. ماذا يعني ذلك؟ في القرن الحادي والعشرين، ومن خلال عدسة ميتا حداثة فإن هذا يعادل درجة كبيرة من تحقيق الذات.

أكدت الحداثة على إننا صانعو مصيرنا، بينما قالت ما بعد الحداثة ما الذي يهم في ذلك أي حال. ولكن ميتا حداثة تقول من يهتم إذا شعرت فعلاً بتحقيق الذات،

ما يعنيه هذا يختلف باختلاف الناس

فيحقق الفنان ذاته عندما يرسم تحفته والكاتب عندما يتكتب أعظم ما لديه والملحن عندما يكتب سمفونيته العظيمة. بالنسبة للشرطي، هذا هو إحساسه بإقامة النظام في الشوارع. وماذا عن الطبيب؟ عندما يشفى المرضى ويعودون إلى منازلهم وعائلاتهم.

تحقيق الذات هو ذروة الإنجاز البشري وإنه في الأساس ما يعطي معنى الذات. بدونها، ألا نفقد أرواحنا؟

تحرص بلدان الشمال الأوروبي على مساعدة مواطنيها على تحقيق ذاتهم والشعور بالإنجاز في وظائفهم وهذا يرجع إلى حد كبير إلى نظام التعليم الخاص بهم.

السويد كما هو الحال مع بلدان الشمال الأوروبي الأخرى تركز على رحلة تجربة المتعلمين. وجزء من هذه الرحلة هو تطبيق مواد STEAM مثل التكنولوجيا في تعليمهم. 

ميتا حداثة كنظام تعليمي

بالتأرجح بين السرديات الكبرى لمبادئ الحداثة والمبادئ التفكيكية لما بعد الحداثة هناك نقطة محورية، فبين عقلانية الأولى والحقائق المتعددة للثانية يأتي مواطن فريد يحترم الثقافات والمعتقدات الأخرى، لكنها تشترك في الكل الأكبر الذي نجمّله.

على هذا النحو، فإن ميتا حداثة في التعليم يأخذ بعين الاعتبار احتياجات الطلاب بدلاً من استبداد المنهج الدراسي،

حيث يتعلق الأمر بضمان تعلم الطلاب المهارات الأساسية التي ستصبح جزءً من حياتهم اليومية. فلا يقتصر الأمر على المهارات التي تجعلك موظف مكتبي مثالي كالروبوتات، بدلاً من ذلك، يمكن استخدام المهارات للتعامل مع التغييرات في حياتك والتغلب على العقبات والعثور على طريقك نحو السعادة.

يتضمن ذلك هيكلاً أكثر تناسقاً للتسلسل الهرمي بين المعلمين الذين يتم تجميعهم معاً ويعملون من خلال الإجماع، يحصل طلاب دول الشمال على إحساس أكبر بقيمة الذات داخل النظام، ولكن في نفس الوقت فإن تعلم بعض الدروس الأساسية سيطور علاقاتهم ومهارة حل المشكلات لديهم في المستقبل.

هل سمعت عن STEAM؟ هناك الكثير من الخيارات لك، وهناك المزيد أيضاً لاحقاً. في الوقت الحالي سننظر إلى أربعة مفاهيم وهو ما يجعل STEAM فلسفة تعليمية متكاملة كما تراها ميتا حداثة.

الاشتراك في النشرة الإخبارية!

اترك تفاصيلك، واحصل على Tekkie معها!

Required field
Required field

الأربعة مفاهيم

التفكير النقدي
الاتصالات
التعاون
الإبداع والابتكار

دعنا نستكشف ذلك:

التفكير النقدي ضروري عند التعامل مع مشكلة ما. ما هي الطرق القديمة لفعل الأشياء؟ لا تعمل بكفاءة الآن. هل يجب أن نستمر في اتباعها كما فعل كل جيل قبلنا؟ لا، فيجب أن يكون هناك نهج أكثر كفاءة.

الاتصالات: مهمة جداً جداً، حيث من السهل أن يفشل التواصل وهذا يسبب أنواع مختلفة من المشاكل، وفقدان الثقة هي واحدة منها من حيث ديناميكيات المجموعة. يعد توصيل أفكارك بشكل صحيح وبطريقة سهلة الفهم أمراً ضرورياً لكي يتميز الفريق.

التعاون. نحن كائنات نجت حتى هذه اللحظة فقط بسبب التعاون، إنه في جيناتنا. مع ذلك تفوقنا على القطط السابريتوث الحريصة على جعلنا وجبتهم التالية. وبه تفوقنا على مناورة وحش عملاق لنتغذى عليه. نحن بحاجة إليه في حياتنا اليومية من أجل مصلحة المجموعة وفي النهاية أنفسنا، حيث معه نصبح أكثر من مجموع أجزائنا وقادرين على إرسال الحِرَف إلى القمر وقادرين على إتقان الذرة.

الإبداع والابتكار. هذا هو المكان الذي تأتي فيه الأفكار، من الضروري تنمية الجانب الإبداعي للفرد، سواء كان ذلك من خلال الفنون أو في المعالجة المستمرة حتى لأكثر المشكلات تحدياً فإن الإبداع يخدمنا جيداً في حل المشكلات، وفي تطوير الفكرة الكبيرة التالية لتقريب جنسنا البشري من النجوم أكثر من أي وقت مضى.

إذن ما هي STEAM؟ حسناً، إنه جزء ايجابي من ميتا حداثة.

الشمال ليسوا الوحيدين الذين يستخدمون نهج ميتا حداثة هذه الأيام. يوجد الآن نظام تعليمي يُشار إليه باسم STEAM، وهي فلسفة تدريس تُستخدم في جميع أنحاء العالم. كانت تعرف في البداية باسم STEM وهي اختصار للعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

بمجرد اعتبار أن لديها اتصالاً أكثر مرونة مع بعضها البعض، فستعمل الفلسفة الجديدة على ربط المجموعة بشكل أكثر إحكاماً، لمنح الطلاب أساساً جيداً لهذه المفاهيم الأربعة.

لكن هذا لا يتم بالطريقة التقليدية فقط وهذا تسبب في تخلف بعض الطلاب عن الركب. لم يعد التعلم عن ظهر قلب.

يتم دمج هذه الموضوعات وتدريسها بفاعلية اليوم من خلال بعض المدارس والأساليب التعليمية عبر الإنترنت. خذ هذا المثال:

يتم تقديم روبوت مفكك للطلاب. مهمتهم: تجميعه وتشغيله وجعله يتبع أوامر برمجية.

هذا التمرين يجعل الأطفال متحمسين لأنهم يحبون الروبوتات. لكنها تعلمهم أيضاً العلم وراء الروبوتات أثناء فهمهم كيفية اندماج التكنولوجيا مع الهندسة لبناء هذه الروبوتات.

أخيراً قاموا ببرمجة الروبوت ليتصرف بطرق معينة، ربما رقصة روبوت صغيرة لإبهار السيدات الروبوتات الصغيرات.

ترتبط البرمجة أيضاً بالرياضيات التي تتمثل في جوهرها في الجمع والطرح والقسمة والضرب، وهذا هو جوهر البرمجة.

ولكن الآن هناك “A”.

لم يعد STEM مجرد STEM، بل تمت إضافة “A” وتحويله إلى STEAM. فإلى ماذا تشير “A”؟ حسناً، هذه أحد الموضوعات التي نعتبرها الأكثر أهمية!

Art: الفن

والفن مهم للتفكير النقدي. تعلم تاريخ الفن هو الغوص في سلسلة الحركات وما تمثله وما يعكسه وفلسفاتهم المتعلقة بالعصر الذي كانوا يعيشون فيه.

الفن هو ممارسة الإبداع. مع مثال الروبوتات، سيكون الأطفال هم الذين يختبرون أوامر البرمجة لمعرفة الحدود التي يمكنهم دفع الروبوت للقيام بها.

لكن الفن مهم في عالم اليوم لمبدعي المحتوى الذين يعبرون عن أنفسهم من خلال إبداعهم. والإبداع محرك قوي لحل المشكلات. التعبير المستخدم كثيراً هو “التفكير خارج الصندوق” نحن نفضل أن نفكر في الأمر على أنه خارج الصندوق. ومن ثم تحويلها إلى شيء مفيد كمفتاح لفتح ذواتنا الإبداعية.

إنها ميتا.

فكلمة ميتا في ميتا حداثة تعني الذهاب إلى أبعد من ذلك. عندما تفكر فيما تريده لطفلك، فيجب أن يكون الشخص المثالي هو مواطناً قادراً على أن يكون مصدر قوة لشركته أو فريقه في القرن الحادي والعشرين، أو ربما إنشاء شركته الخاصة.

أحد أفضل أجزاء التعليم المدعوم من STEAM أنه في هذا العصر من التعلم عبر الإنترنت يمكن للطالب دائماً تعلّم المزيد من المهارات اللازمة لتحقيق ذاته، وبالطبع أفضل مكان للبدء هو مدرسة إلكترونية تركز على STEAM مثل Tekkie Uni.

هذا هو جوهر STEAM. نهج ميتا حداثة في التعليم هو تمكين الأطفال من اكتساب المهارات اللازمة لتطوير قدراتهم بشكل أكبر وإذا لزم الأمر يعلّمون أنفسهم بأنفسهم لأغراض تحسين المهارات.

ينتج عن هذا مواطن قادر يتمتع بأساس جيد في جميع الأساسيات – جنباً إلى جنب مع عقل التفكير النقدي والقدرة على التعاون مع الآخرين.

البرمجة و تطوير التطبيقات هما دورتان فقط من الدورات التي نقدمها. وهذه الدورات رائعة لتدريس المهارات الأساسية لهذا العصر، فلا يقتصر الأمر على المهارات الصلبة، بل أيضاً المهارات الناعمة التي لا تقل أهمية أيضاً.

STEAM هو محور تركيز Tekkie Uni. وهذا يجعلنا جزء من ميتا حداثة.

نقوم في Tekkie Uni بتدريس مجموعة متنوعة من المواد التي ترتبط جميعها بطريقة ما بالتكنولوجيا، باستثناء دورة الشطرنج على الرغم من أن ذلك لا يزال مرتبطاً بالتفكير النقدي والرياضيات،

نقول الرياضيات لأنك بحاجة إلى أن تكون قادراً على التفكير مسبقاً بقدر معين من الحركات للفوز، والتفكير النقدي لأنك تضع الاستراتيجية بينما تتنبأ بالخطوة التالية لخصمك.

بالنسبة لموضوعاتنا الأخرى مثل البرمجة و YouTube Creator وتطوير التطبيقات فإن التعاون هو أيضاً نقطة تركيز بالنسبة لنا، فلدينا فصول دراسية عبر الإنترنت وبيئات اجتماعية فريدة حيث يمكن للطلاب مساعدة بعضهم البعض،

والأهم من ذلك التعاون هو مفتاح النجاح عندما يصادفهم الفشل في بعض الأحيان. فالفشل متوقع عند القيام بشيء دقيق مثل كتابة التعليمات البرمجية بشكل صحيح، لكن سيتعلم الطلاب كيف يتخطون إخفاقاتهم مثل طائر الفنيق – خاصةً عندما يطلبون من زملائهم في الفصل المساعدة، وهذا يسمح لهم بإجراء الاتصالات اللازمة في أذهانهم،

حيث شهد نهجنا مئات الشباب الذين تعلموا بحماس عبر الإنترنت، وقد عملوا مع الآخرين. التفكير الناقد وحل المشكلات سيجعل منهم إيجابيين في أسلوب تعاملهم مع التعقيدات بدلاً من الإحباط البقاء جانباً،

وهذا ما يجعلهم ذا قيمة لأصحاب العمل في المستقبل أو حتى يجدون قيمة في قدراتهم على تنظيم المشاريع على الرغم من أننا نعيش في عالم غير مؤكد. ومن خلاله سوف يكتشفون المسارات التي تأخذهم في رحلة الحياة، بغض النظر عن وجهتهم.

هذه هي الخطوة الأولى لبدء الرحلة.

الردود

Comment below